الاعضاء الVIP
Ahmed Adel Vip Founder المستخدم أخفى الأرباح
أكثر الأعضاء تحقيق للأرباح هذا الاسبوع
محمود المتبولي حقق

$0.28

هذا الإسبوع
الشيخة ماري حقق

$0.21

هذا الإسبوع
Ebram waheep حقق

$0.21

هذا الإسبوع
Mohannad Dammaj حقق

$0.14

هذا الإسبوع
Ahmed Adel Vip Founder المستخدم أخفى الأرباح
ahmed albably حقق

$0.13

هذا الإسبوع
الخلافاء الراشدين وقصة توليهم الخلافة

الخلافاء الراشدين وقصة توليهم الخلافة

 

ابي بكر الصديق

نشأته:

هو عبد الله بن عثمان بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب، ولد بعد عام الفيل بسنتين وستة أشهر أي ولد بعد الرسول بثلاث سنوات وتوفي في السنة الثالثة عشر من الهجرة عند عمر ثلاثة وستين، ولد الصديق في مكة المكرمة وعاش مع الرسول في بيته مع والده، كان يسمي بعبد الكعبة في الجاهلية لكن الرسول سماه عبد الله، وسمى بعدها بالصديق لأنه صدق الرسول في كل شيء.

معني كلمه خلفاء أي من خلفوا الرسول صلى-الله-عليه-وسلم في قياده الامه الإسلامية وتولى أمور المسلمين وهم الصحابة الأربعة (أبي بكر الصديق، عمر بن الخطاب، عثمان بن عفان، على بن ابي طالب)

أهم صفاته:

كان ابي بكر الصديق ذا حسن الخلقة، وكان يتميز بالتواضع رغم قربه من الرسول وكان ذا عزة نفس كبيرة وعظيم الحياء، واتصف برقه ولين قلبه لاهتمامه بالفقراء والمساكين في مكة وقال الرسول عن ابي بكر الصديق (أرحم أمتي بأمتي أبو بكر) كان جميع الناس يحبون مجالسه الصديق لسحن معاملته ورزانه عقله وصدق كلامه ولم يكذبه أحد ابدا، كان يتصف بجميع الاخلاق المحببة للبشر، وكان اول من أسلم من الرجال.

 

توليه الخلافة:

هو اول الخلفاء الراشدين وأحد المبشرين بالجنة حيث بعد ان توفي الرسول في الثاني عشر من ربيع الأول في السنة الحاديه من الهجرة، قاموا كبار المسلمين والمهاجرين في نفس يوم وفاة الرسول بالتجمع والتشاور بينهم لتحديد من هو الشخص المناسب ليكون خليفه الرسول، فقد اجتمعوا على خلافه ابي بكر الصديق، وكانت فترة خلافة الصديق فترة عظيمة جدا في نشر الإسلام والدعوة له واستمرت هذه الفترة سنتين وثلاثة أشهر، وانجز الصديق إنجازات شريفه وعظيمه طول فترة توليه الخلافة وهما:

وبذلك نكتشف ان الخلفاء الراشدين كانوا رحماء وكرماء على كل شخص ولم يفرقون بين أحد، حيث كان مسيرتهم عبارة عن الحفاظ على الإسلام وانتشاره وتوحيد امه الإسلامية، وكانوا يتبعون منهج الرسول لصدقه وتعلمهم منه جميع أمور الإسلام، وهذا يؤكد لنا ان الولاية او الخلافة ليست امر سهلا بل هي مسؤولية ضخمة من رب الكون، ويذلك يجد ان نأخذ الخلفاء الراشدين قدوة لنا وتعلم منهم أمور حياتنا والصفات الحميمة وهما:

-جمع الصديق القرءان الكريم فى مصحف واحد

-أرسل جيش بقيادة خالد بن الوليد لفتح العراق

-قام بتيسير جيش اسامة بن زيد لمحاربة الروم وكان ذلك فى الحادية عشر من الهجرة وكانت هذه وصية الرسول

-قام بالكثير من المعارك مثل معركة الجنادين ومعركة الصفر ومعركة اليرموك ورغم شدة المعارك لكن المسلمين انتصروا

-بعد وفاة الرسول ارتد كثير من الناس عن الاسلام فأقام حرب الردة للدفاع عن دين الاسلام وقام بتجهيز درع الردة لقتال كل من حاول العودة للأسلام وحدثت بسببها معركة اليمامة التى انتصر فيها المسلمين وتاب كثير ممن ارتد عن الاسلام ومات مسيلمة الكذافتح فى عهده بعض مدن الشام والعراق والحيرة.

عمر بن الخطاب 

نشأته:

هو الصحابي الجليل عمر بن الخطاب بن نفيل القرشي وكان من قبيله بني كنانة، ولد في مكة ونشأ في قبيلة قريش، ولد بعد عام الفيل أي بعد مولد الرسول بثلاث عشرة عام، وأسلم في السنة السادسة من البعثة، يشترك نسبه مع الرسول في جده كعب بن لؤي، استشهد عمرو بن الخطاب على يد أبو لؤلؤة المجوسي وقام بطعنه عدة طعنات سامه اثناء قيام عمر بصلاه الفجر.

أهم صفاته:

قام الرسول بوصفه بالفاروق لشدة ذكائه وعدله، وكان يتصف بالصبر والهيبة والشجاعة والقضاء بالعدل بين المسلمين، كان يتميز برقه قلبه لدرجه بكائه من خاشية الله.

نوليه الخلافة:

عندما اقترب اجل الخليفة ابي بكر الصديق قام بتجمع عدد كبير من اهل الرأي والخيرة ليشاورهم في اختيار الخليفة من بعدة فأشاروه عليه عمر بن الخطاب، وقد تولّى أمر الخلافة سنة 13هـ في شهر جمادى الآخرة، واستمرت خلافته عشر سنوات وستة أشهر وأربع ليال.

 حيث تميز عهد عمر بن الخطاب بالكثير من المزايا والإنجازات ومن أهمها:

-انشاء الدواوين مثل ديوان الجند والخراج وديوان العطاء

-تميز عهده بالعدل والقرب من الناس وأول من أتخذ بيتا لمال المسلمين

-بنى العديد من المدن مثل البسطة فى العراق والفسطاط فى مصر

-كثرة الانشاءات والاصلاحات فى عهده

-نظم الجيش الاسلامى وجعل التجنيد اجباريا

عثمان بن عفان 

نشأته:

هو عثمان بن عفان بن ابي العاص بن أمنية بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاب، ولد بعد عام الفيل بست سنوات، ولد في بيت جدة ابن العاص التي توجد في المدينة المكرمة ونشأ في مديمة الطائف، وهو من أحد العشرة المبشرين بالجنة، ومن الستة الذين رضي الرسول عنهم قبل وفاته، وسمى بذو النورين لأنه تزوج من بنتي الرسول رقية وام كلثوم.

توليه الخلافة:

بعد توفي عمر بن الخطاب اجتمع كبار الصحابة ليختاروا واحدا منهم ليبايعه خليفه لهم، فاختاروا عثمان بن عفان واستمر في اكتمال مسيرة عمر بن الخطاب واخذ نفس منهجه في مراقبه الولاة واستماع لرأى الجميع وحل مشاكلهم، وكان يستشير في جميع اموره عليا وطلحه وابن عباس وكبار الصحابة 

وأهم إنجازاته كانت:

استطاع ان يجمع القران الكريم ونسخه عدة مصاحف وارسالها الى امصار.

بنى أول اسطول بحري لحماية الحدود البحرية في الشواطئ الشرقية والجنوبية للبحر المتوسط وكان يسمى ببحر الروم.

استكمل عثمان بن عفان الفتوحات الإسلامية في الشمال.

قام بفتح الروم وطرد الروم من مصر.

على بن ابي طالب

نشأته:

هو على بن ابي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب، كان اسمه اسد وهكذا سمته امه على اسم اباها اسد بن هاشم في غياب والده ابي طالب، وعند عودته لم يعجبه الاسم وغيره الى على، وهو ابن عم الرسول، ولد على قبل البعثة بعشر سنوات، كان السبب في اسلامه هو الرسول وذلك عندما تربي على عند الرسول ولم يفارقه ابدا، وذلك بسبب قريش عند اصابتها بأزمه كبيرة وكان والد على لديه أبناء كثيرة فكان كرم الرسول كبير واراد ان يخفف عليه ف طلب من عمه العباس ان يخففا عليه الحال وبقي على عند الرسول حتى أسلم.

أهم صفاته:

اتصف على بن ابي طالب بالشجاعة وحبه لرسول الله القوى ومثال على ذلك عندما نام في فراش الرسول ليلة الهجرة عندما علم الكفار اتفقوا على قتل الرسول، وشارك الرسول في جميع غزواته عادا تبوك، وكان يتصف باحترامه للناس وللعهود، كان يحب ان يقترب من المساكين ويحب اهل الدين وكان له كلمات دائما يخاطب بها الحياة وهي (عمرك قصير ومجلسك حقير وخطرك قليل اه اه من قله الزاد وبعد السفر ووحشه الطريق) 

توليه الخلافة:

تولى على بن ابي طالب الخلافة بعد موت عثمان بن عفان في السنة السادسة والثلاثون من الهجرة، فتجمع بعض من صحابه المهاجرين وذهبوا الى بيت عليه يطالبونه بالخلافة لأنه قريب من الرسول ولكنه رفض واراد ان يكون وزيرا فقط ولكنهم أصروا عليه فأقاموا بمبايعته في المسجد وكانت في يوم الجمعة في 24 ذي الحجة 35هـ/ 23 حزيران، وحضر فيها عدد كبير من المسلمين والصحابة طلحة والزبير وسعد بن أبي وقاص والكثير واستمرت خلافته أربع سنين وتسعة أشهر وسبعة أيام، واستشهد في الحادي والعشرين من شهر رمضان في الأربعين من الهجرة، وكان على يد عبد الرحمن بن عمرو المعروف بأبن ملجم وساعده شبيب بن نجرة الاشجعي ووردان حيث أنه وضعوا له كمينا في المسجد وعند خروجه واجهه شبيب بالسيف فانقض عليه ابن ملجم. 

 وتميز عهده بعدة إنجازات واعمال كثيرة وعظيمه هما:

-اهتم على بن ابي طالب بالمسلمين وقضاء حوائجهم.

-اهتم على بأعاده لم شمل المسلمين، وتحدى الصعاب التي تواجهه مثل الفتن.

-حرص على المال العام وفضل معيشة الفقراء عن الأغنياء ومواساة لهم فقد رُوِي عنه أنّه قال: "أشدّ الأعمال ثلاثة: إعطاء الحقّ من نفسك، وذكر الله -عزّ وجلّ-على كلّ حالٍ، ومواساة الأخ في المال".

وبذلك نكتشف ان الخلفاء الراشدين كانوا رحماء وكرماء على كل شخص ولم يفرقون بين أحد، حيث كان مسيرتهم عبارة عن الحفاظ على الإسلام وانتشاره وتوحيد امه الإسلامية، وكانوا يتبعون منهج الرسول لصدقه وتعلمهم منه جميع أمور الإسلام، وهذا يؤكد لنا ان الولاية او الخلافة ليست امر سهلا بل هي مسؤولية ضخمة من رب الكون، ويذلك يجد ان نأخذ الخلفاء الراشدين قدوة لنا وتعلم منهم أمور حياتنا والصفات الحميمة. 

 

 

 

التعليقات (0)
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقالات مشابة